البطيخ

Mego
Site Admin
مشاركات: 188
اشترك في: 22 أكتوبر 2013, 01:39

البطيخ

مشاركةبواسطة Mego » 02 إبريل 2011, 22:20

تعريــــف البطيخ :
يعتبر محصول البطيخ الأحمر والأصفر من محاصيل الفواكه الصيفية الهامة فهو يستعمل كفاكهة لذيذة ومرطبة ، ويتميز البطيخ الأصفر بقيمته الغذائية والعلاجية واحتوائه على نسبة عالية من السكريات وخاصة السكروز. نبات البطيخ بنوعيه الأحمر والأصفر عشبي، حولي ، الجذر وتدي يمكن أن يتعمق لمسافة 90-100 سم من التربة ، وتوجد معظم الجذور في عمق 45-60 سم.
الساق عشبية زاحفة تحوي أوبار ومحاليق متفرعة في البطيخ الأحمر ، وغير متفرعة في البطيخ الأصفر، الأوراق في البطيخ الأحمر مفصصة بعمق إلى ثلاث أو أربعة أزواج من الفصوص لونه أخضر غامق، بينما الأوراق في البطيخ الأصفر مستديرة متبادلة الوضع على الساق، تحوي على شعيرات بسيطة.
النباتات وحيدة الجنس وحيدة المسكن Monoecious حيث تحوي نفس النباتات على أزهار مذكرة وأخرى مؤنثة وهناك بعض النباتات تحمل أزهاراً خنثى وأخرى مذكرة.
الزهرة المؤنثة تتركب من كأس يتكون من خمس سبلات وتويج يتألف من خمس بتلات وبعضه يتركب من ثلاثة أخبية تحتوي على عديد من البويضات وقلم قصير يحمل ميسماً غير متفرع.
الزهرة الخنثى تشبه الزهرة المؤنثة إضافة لوجود الأسدية والمذكرة تشبه الزهرة المؤنثة بالإضافة لوجود خمس أسدية.
المملكة : نبات

الشعبة : نباتات زهرية
الصف : ثنائيات الفلقة
الرتبة : القرعيات
الجنس :Citrullus
النوع : C.Lanatus

الأزهار لونها أصفر باهت مشوب بالأخضر تتفتح بعد شروق الشمس بحوالي 5-12 ساعة والتلقيح خلطي بواسطة الحشرات على الغالب.
التصنيـــــف

البطيخ الأحمر Citullus Vulgaris
البطيخ الأصفر Cusmis Melo

الزراعــــــة
الاحتياجات البيئية:
1- الحرارة: البطيخ بنوعيه الأحمر والأصفر محصول صيفي يحتاج إلى موسم نمو طويل نسبياً مع درجة حرارة عالية وشمس ساطعة وخاصة خلال فترة الإزهار ونضج الثمار. تعتبر درجة الحرارة المثلى للنمو هي 28م° والصغرى 18م° ويؤدي انخفاض درجة الحرارة عن 15م° إلى وقف نمو النبات.
2- الرطوبة : تتحمل نباتات البطيخ الأحمر الرطوبة الجوية العالية نسبياً بدرجة أكبر من البطيخ الأصفر، وتكون مواصفات الثمار التي تنتج في المناطق ذات الرطوبة الجوية العالية أفضل من تلك التي تنتج في المناطق الجافة، نبات البطيخ يحتاج إلى الماء وبكميات كافة خاصة عند بداية النمو خلال فترة الإزهار وتكوين الثمار،
3- الضوء: يعتبر نبات البطيخ بنوعيه الأحمر والأصفر من نباتات النهار القصير ومن النباتات المحبة للضوء وتساعد كثرة الإضاءة على ظهور الأزهار المؤنثة، بينما تؤدي قلتها إلى تأخر ظهورها.
4- التربة المناسبة : البطيخ الأحمر والأصفر نبات عشبي تمتد جذورها عمودياً في التربة لعمق (90-100) سم ولذا تنتشر زراعته في الأراضي الخفيفة بأنواعها مثل الطينية والرملية ولاتنجح زراعته في الأراضي الثقيلة أو الرديئة الصرف أو المالحة، وتعتبر الأراضي الصفراء الجيدة الصرف والغنية بالمواد العضوية هي المثلى. تنجح زراعة البطيخ الأحمر في الأراضي الحامضية على عكس أكثر أنواع الخضر الأخرى ولاتنجح زراعته في الأراضي القلوية ولا المالحة وتعتبر درجة الحموضة المثلى الـPH هي (5-6.8) أما في البطيخ الأصفر فهي (6-7.8).
5- التسميد : تختلف كمية الأسمدة اللازمة حسب نوع الزراعة فيما إذا كانت مروية أم بعلية ففي الزراعات المروية تضاف الكميات التالية من الأسمدة للدونم سنوياً:
2-3 م3 من السماد العضوي المتخمر
10 كغ سماد يوريا 46%
15كغ سماد كالنتر و 26% أو 10 كغ سماد نترات الأمونيوم 33%.
11 كغ سماد سوبر فوسفات ثلاثي 46%
12كغ سماد سلفات البوتاس 50%
الدورة الزراعية:

تتبع دورة زراعية ثنائية أو ثلاثية في الأراضي الخصبة والخالية من الأمراض بحيث يتعاقب على زراعة هذا المحصول البقوليات أو القطن، أما في الأراضي الفقيرة أو الموبوءة فيمكن اتباع دورة رباعية أو خماسية أو سداسية.
موعد الزراعة:

يختلف موعد الزراعة باختلاف المنطقة والصنف، حيث يزرع في المناطق الداخلية في حلب وحمص وحماه وإدلب في أواخر شهر آذار وتستمر زراعته حتى أواخر شهر نيسان وقد يتأخر في بعض المناطق حتى بداية شهر أيار.
كمية البذار:

تختلف كمية البذار اللازمة لوحدة المساحة باختلاف طريقة الزراعة، موعد الزراعة، الصنف، وتتراوح الكمية اللازمة من البذار للدونم في البطيخ الأحمر 250-400 غ أما في البطيخ الأصفر تتراوح من 200-250 غ.
تحضير الأرض للزراعة وطريقة الزراعة:
تختلف طريقة تحضير الأرض للزراعة باختلاف نمط الزراعة، حيث يزرع هذا المحصول إما بعلاً أو مروياً.
1- الزراعة البعلية: بعد حراثة الأرض مرتين أو ثلاث مرات متعامدة وتنعيم وتسوية التربة وإضافة الأسمدة العضوية والكيماوية بالنسب المقررة وخلطها جيدأً بالتربة، تخطط إلى سطور تبعد عن بعضها (2-2.5) م ، أما في البطيخ الأصفر فتكون المسافة بين السطور (1.5-2)م وبين الجورة (1.5-2) م. وعند الزراعة يتم قشط الطبقة السطحية الجافة من التراب ثم توضع البذور في حفر بمعدل (4-6) بذرة في كل حفرة ثم تغطى بالتراب الرطب ثم الجاف.
بعد حراثة الأرض عدة مرات متعامدة وإضافة الأسمدة العضوية والبوتاسية والفوسفورية وجزء من الأسمدة الآزوتية بالنسبة المقررة وخلطها جيداً بالتربة تجري عمليات التنعيم والتسوية اللازمة للتربة ثم تخطط الأرض إلى خطوط تبعد عن بعضها (2-205) م تفصل بعضها بأقنية ري بعرض 75-100 سم. تزرع البذور على جانب الخط في جور تبعد عن بعضها 2-2.5 م ، يوضع في كل جورة (4-6) بذور ثم تغطى بالتراب الناعم ثم تروى ، أما في البطيخ الأصفر فتكون المسافة بين السطور (1.5-2) م وبين الجور (1-1.5) م.
عمليات الخدمة بعد الزراعة:

1- الترقيع: يجرى ترقيع الجور الغائبة بعد تمام الإنبات (بعد حوالي عشرة أيام من الزراعة) ويفضل إجراء عملية قشط للتراب الجاف في الزراعة البعلية ثم عمل حفرة بعمق مناسب ووضع (3-5) بذور سبق أن نقعت بالماء الفاتر لمدة (12-24) ساعة لتسريع عملية الإنبات ثم تغطيتها بالتراب الناعم ثم الجاف.
2- الخف : تزال النباتات عند تكون الورقة الحقيقية الرابعة أو الخامسة للنباتات بعد حوالي 25-30 يوم من الزراعة حيث يترك أفضل نبات وتزال النباتات الباقية، ويستحسن إجراء هذه العملية على مرحلتين، في المرحلة الأولى تزال النباتات الضعيفة وتترك النباتات القوية وذلك باستعمال سكين حادة لقطع النباتات الزائدة لكي لاتخلخل جذور النباتات المتروكة، وفي المرحلة الثانية تزال كل النباتات باستثناء نبات واحد هو أفضلها وأقواها.
3- العزيق : إن الهدف من هذه العملية هو زيادة تهوية التربة ورفع درجة حرارتها، كما أنه يحسن من امتصاص المواد الغذائية من قبل النباتات ويساعد أيضاً على التخلص من الحشائش الضارة التي تنافس النباتات على غذائه ومائه. تعزق التربة عزقاً سطحياً لإزالة الأعشاب الضارة وتكرر هذه العملية عدة مرات حسب الضرورة، ويفضل إجراء عملية إزالة الأعشاب باليد عندما يكبر النبات بالحجم.
4- تعديل اتجاه النباتات: يتم تعديل اتجاه النباتات بحيث تكون مسايرة لاتجاه الريح وتوضع أفرع النباتات التي نمت باتجاه قنوات الري في الزراعات المروية على ظهر الخط ويطمر جزء من الساق بالتراب لزيادة ثباته بالتربة.
5- خف الثمار: الهدف من هذه العملية هو الحصول على ثمار جيدة الحجم خالية من التشوهات والأمراض وتجري هذه العملية على مرحلتين بحيث يترك عند عملية الخف الأولى أفضل 3-4 ثمرات بقطر (3-10) سم وتزال الثمار الصغيرة والمشوهة، وبعد أسبوع تجري عملية الخف الثانية ويترك أفضل ثمرة أو ثمرتين على النبات حسب قوة النبات بشرط ألا تكونا على فرع واحد. يجب أن تتم هذه العملية في مرحلة مبكرة من مرحلة الإثمار لكي لاتستنفذ الثمار التي ستزال المواد الغذائية من النبات، ويفضل إجراء عملية خف الثمار أثناء فترة الظهيرة حتى لاتصاب النباتات بمرض الإنتراكنوز.
6- الري : تروى النباتات على فترات متباعدة خلال المراحل الأولى من حياة النبات، حتى يتعمق الجذر جيداً في التربة، وتروى على فترات متقاربة كل (10-15) يوم حسب حالة الجو ورطوبة التربة، ويراعى عدم كثرة الري في البطيخ الأحمر لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الرطوبة في الثمار وقلة حلاوتها.
7- المكافحة :يتم رش النباتات بالمبيدات الحشرية والفطرية وقائياً وعلاجياً وكلما دعت الحاجة لذلك.


النضج والقطاف:

تختلف الفترة اللازمة لنضج الثمار باختلاف الظروف الجوية، والأصناف المزروعة وتنضج الثمار بعد حوالي (90-120) يوماً من الزراعة وتستمر فترة الجمع من 30-45 يوماً ويمكن الاستدلال على نضج ثمار البطيخ الأحمر بملاحظة مايلي:
1- جفاف المحلاق المقابل لعنق الثمرة
2- تصلب القشرة الملامسة للتربة بحيث يصعب خدشها بالظفر
3- تحول لون القشرة الملامسة للأرض من الأخضر إلى الأبيض ثم الأصفر الفاتح.
4- سماع تمزق الألياف عند الضغط على الثمار بين راحتي اليد.
5- سماع صوت رنان معدني في الثمار غير الناضجة عند الطرق عليها بالإصبع أما الثمار الناضجة فيسمح لها صوت مكتوم.
أما علامة نضج ثمار البطيخ الأصفر فهي:
1- تشقق قاعدة الثمرة عند ابتداء النضج وعند تمام النضج يمكن فصل الثمرة بسهولة عن الساق.
2- تلغظ الشبكة الفلينية وتصلبها وذلك في الأصناف الشبكية
3- تحول لون الثمرة إلى اللون المطابق للصنف المزروع
4- اكتساب الثمار رائحة عطرية مميزة
5- بدء ليونة الثمار وطراوتها.
الأمراض والحشرات: أ- الأمراض :

1- مرض البياض الدقيقية Powdery Mildew:رش النباتات بشكل وقائي وعلاجي كل 10-12 يوم بإحدى المبيدات التالية:
- كاليكسين بنليت ميلكارب سوبر أفوكان سابرول
2- مرض البياض الزغبي: Downy Mildew: يكافح هذا المرض باستعمال إحدى المبيدات التالية:
- دايثين م 45 مانيب (بولير ام – م) ( Poyram-M) . زينيب (اسبور) ِAspor.
3- مرض انتراكتوز القرعيات: Colletotricumlagenarium:
1- اتباع دورة زراعية مناسبة
2- العناية بالصرف وتقليل الرطوبة
3- زراعة الأصناف المعقمة الخالية من الأمراض
4- رش النبات بإحدى مركبات الكبريت مثل دايثين م45.
4- أمراض الذبول:
1- اتباع دورة زراعية مناسبة
2- معاملة التربة المتلوثة أو الموبوءة بالحرارة أو باستعمال مادة الفابام
3- زراعة الأصناف المقاومة
ب- الذبول البكتيري ويسببه Erwiniatracheiphila:
1- القضاء على خنفساء الخيار والحشرات التي تنقل الميكروب
2- انتخاب أصناف مقاومة
ب – الحشرات :

1- ذبابة البطيخ Myioparadis pardalina : تقاوم هذه الحشرة باتباع التالي:
- جمع الثمار المصابة بإتلافها بالحرق.
- استخدام الطعوم السامة الجاذبة المكونة من محلول سكري 25% + مبيد سريع التأثير مثل المالاثيون أو الديبتركس أو الديمكرون
- رش النباتات قبل أن تضع الإناث البيوض بإحدى المبيدات التالية: ديمكرون – روجر- سوميثون
2-ذبابة القرعيات الصغرى: Dacus Ciliatus: اتباع ماذكر في مكافحة الحشرة السابقة.
3- المن : يمكن مكافحة هذه الحشرة باستخدام إحدى المبيدات التالية: ثيودان، مالاثيون، بريمور، ديمكرون ، نوجوس.
4- خنفساء القرعيات الحمراء: استخدام السيفين أو الديمكرون أو المالاثيون ، النوجوس على أن يبدأ بالرش مبكراً في الربيع للقضاء على الحشرات الكاملة وقبل مهاجمتها للنباتات، يعاد الرش كل 5-7 أيام حتى يتم القضاء على الحشرة تماماً.
5- خنفساء القثة Epilachna chrysomelina : تكافح الحشرات باستخدام إحدى المبيدات المذكورة في مكافحة خنفساء القرعيات الحمراء.
6- العنكبوت الأحمر: استخدام إحدى المبيدات التالية: تيديون، أومايت، هوستاتيون
الأصناف الشائعة
أهم الأصناف الشائعة من البطيخ الأحمر:
1- شليان بلاك، فلوريدا جاينت، شارلستون جري ، كريمسون سويت، فيرفاكسن
أهم الأصناف الشائعة من البطيخ الأصفر:
1- أناناسِAnanas ، هوني ديو ، هلزبيست Hale's best ، الشمام
الاجزاء المستعملة في البطيخ
العصير والبذر
تاريخ و موطن البطيخ
كان البطيخ يعتبر طعاماً وفاكهة شعبية في فلسطين ومصر ، وكان موطنه افريقيا الاستوائية وشرق الانديز في امريكا الجنوبية حيث ينمو البطيخ بأوزان كبيرة يصل في بعض الاحيان الى 30 ليبرة .
وهذه الفاكهة تنعش العطشان والجائع . قلب ثمرة البطيخ إما أحمر او أصفر والبذر إما اسود او احمر . ويتتالى محصول البطيخ من ايار لغاية شهر نوفمبر ( تشرين الثاني ) حيث إن البطيخ يعتبر فاكهة باردة ومنعشة تساعد الانسان على التغلب على مشقة الحر وإفراز العرق . وقد زُرع البطيخ منذ القدم في مصر والشرق وعُرف في جنوب اوروبا وآسيا قبل التقويم المسيحي .
البطيخ الاحمر
إن للضغط الشرياني تأثير كبير في جعل الإنسان يشيخ قبل أوانه. فإذا كان ضغطك الشرياني أعلى من المستوى الطبيعي كثيراً فأنت تبدو أكبر عشرين عاماً من عمرك الحقيقي. وكأنك قد ولدت قبل أترابك الذين لهم مثل سنك بمثل هذا العدد من السنين.
وبالمقابل إذا كان جدودك الأربعة قد بلغوا سن الثمانين فقد لوحظ أن الإنسان يمكن أن يعمر أكثر منهم بأربع سنوات.
وأخيراً... إذا كان الإنسان يعيش في الريف، فقد لوحظ أن الذي يعيش في الريف يعمر أكثر بخمس سنوات تقريباً عما عليه إبن المدينة.
تلك إحصاءات دقيقة علمية، بنيت على دراسات طويلة، أجراها علماء كبار متخصصون في أدوار حياة الإنسان، وتأثير الوراثة والبيئة والصحة عليها. تركيب البطيخ الأحمر
ماء 90-95% ، سكر 10% ، غني بالفيتامينات الاخرى ، يحتوي البطيخ على الاملاح التالية : كبريت ، فوسفور ، كلور ، صوديوم ، وبوتاسيوم .
بذر البطيخ يحتوي على 30% زيتاً احمر اللون ، وآثار قليلة من زيت طيار مع البروتين والسكر والنشاء ، وصمغ لاذع الطعم قد يكون هو المسؤول عن تأثير بذر البطيخ القاتل للديدان .

استعمالات و فوائد البطيخ الأحمر الطبية
• البطيخ الاحمر مدر للبول ، مفتت للحصى والرمل ، ويزيل الاملاح التي تترسب داخل الجسم .
• مقشع وملطف للسعال خصوصاً مع العسل والزنجبيل .
• مهدئ للأعصاب يزيل التوتر والقلق .
• مهضم ، يمنع كسل الامعاء ويكافح قبوضة المعدة .
• يكسر العطش ويخفض الحرارة المرتفعة في الامراض .
• منشط لوظائف الكبد ويعالج اليرقان وانواع التهاب الكبد الوبائي .
• القشرة الخارجية توضع على البهاق للعلاج ، وهي تمتاز بخصائص منعمة للجلد ، توضع القشور الخارجية مع اللحم لإسراع إنضاجه .
**محظورات
يمتنع عن الإكثار من البطيخ أصحاب الأمراض التالية :
- أصحاب الامراض الخاصة بالجلطات ونشاف او احتشاء في الاوعية الدموية مثل الفالج .
- المصابين بأمراض المفاصل .
- المصابين بضعف جنسي .
أثبتت الدراسات الحديثة فوائد صحية عديدة لفاكهة البطيخ، خصوصا فيما يتعلق بسلامة الأمعاء
والكلي. فقد أظهرت الدراسات أن البطيخ لا يطفئ العطش، ويرطب الجلد، وينعش الجسم فحسب،
بل قد يفيد كمليّن قوى للأمعاء، ومادة تساعد على الهضم، ومقوى للدم، ومفتت لحصوات الكلي.
و وجد الباحثون أن المركبات الطبيعية الموجودة فيه تساعد فى تخفيف شدة الأمراض الجلدية، كما
تفيد بذوره فى تخفيض ضغط الدم المرتفع، ويمكن استخدام جذوره فى وقف النزيف الدموي. وأكد
خبراء التغذية فى المركز القومى المصرى للبحوث، أن هذه الفاكهة غنية بالكثير من العناصر، التى
تكفى حاجة الإنسان من الماء والفيتامينات والمعادن طوال اليوم، خصوصا فى أيام الصيف الحارة،
لذا فهو يغنى عن عشرات الأصناف من الخضراوات واللحوم، لما له من أثر ملطف على المعدة،
ومنشط لإنتاج الطاقة.
و أشار هؤلاء الباحثون إلى أن البطيخ يحتوى على 92 فى المائة من وزنه ماء، كما يضم القليل من
المواد الزلالية والدهنية، بينما تصل نسبة السكريات فيه إلى 8 فى المائة، حسب نوعه وموسمه،
إضافة إلى احتوائه على نسبة متوسطة من فيتامينات "أ" و"سي"، لافتين إلى أن قيمته الغذائية
بسيطة، مقارنة بقيمته الطبية الكبيرة، المتمثلة فى تخفيف حالات الإمساك والتهابات الجلد، كما
يساعد على إدرار البول، وتنقية الدم، وعلاج أمراض الكلى والنقرس ومرض البواسير.
وكان الأطباء العرب القدامى، ومن أشهرهم الطبيب ابن سينا، قد أكدوا على فوائد البطيخ العديدة،
خصوصا قدرته على تنقية الدم، وعلاج الكلف والبهاق وقشر الرأس. كما يمكن الاستفادة من قشر
البطيخ لعلاج العديد من الأمراض، منها ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والتهاب الكلى
والاستسقاء.
لذا صدق المثل الشعبى المصرى القائل: "إذا طل البطيخ، بطل الطبيخ"!.
يعد البطيخ من أشهر وألذ فواكه الصيف وتكاد لا تخلو منه مائدة خلال فصل الصيف لكثرته في بلادنا وانخفاض ثمنه، اضافة الى مذاقه الطيب وغناه بالماء الذي يرطب الجسم ويطفىء الظمأ.. ومن المعتقد ان الفراعنة المصريين هم أول من عرفوا البطيخ ومن هناك انتقلت الى فلسطين وبقية بلاد حوض البحر المتوسط.
يحتوي البطيخ على 90 93% من وزنه ماء، 6 8% سكر وهو غني بفيتامين (ج) أما كمية فيتامين (أ) وحمض النيكوتنيك فهي قليلة، إلا أنه يحتوي على نسبة جيدة من العناصر المعدنية كالبوتاسيوم والفوسفور و الكبريت والكلور، وكل 100 غرام من البطيخ يحتوي على 29 سعرا حراريا. ‏

فوائد البطيخ واستعمالاته الطبية عديدة منها:
1- يفيد البطيخ في مكافحة الامساك كونه غنيا بالالياف التي تلعب دورا في تنظيف الامعاء وتنشيطها.. ‏
2- يفيد البطيخ في إدرار البول وتفتيت حصى الكلى. ‏
3- بذور البطيخ لها قيمة غذائية عالية فهي تحتوي على 27% من وزنها بروتينا كما تحتوي على سكر بحدود 5،15% و43% دهون، وهذه البذور يمكن أكلها بعد تحميصها الى جانب المكسرات ومواد التسلية الاخرى وقد وجد ان زيت بذور البطيخ يخفض الضغط الشرياني. ‏
4- بذور البطيخ تنقي الجلد وتساعد في إزالة الكلف والبثور وذلك عن طريق سحق البذور ووضعها في ماء ساخن ومن ثم غسل الوجه المستحلب الناتج. ‏
5¬الاكثار من تناول الفواكه يوميا يقلل من خطر الاصابة بالسرطانات لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن.. وهذا ما تؤكده الدراسات الحديثة عن دور المواد المقاومة للاكسدة في ذلك مثل فيتامين (ج) وهو موجود بكمية جيدة في البطيخ. ‏
6¬يفيد المصابين بأمراض القلب والضغط كونه لا يحتوي على الكولسترول. ‏
وأخيرا يجب التأكيد على ضرورة عدم الافراط في تناول البطيخ بعد تناول الطعام مباشرة لانه يسبب عسراً في الهضم بسبب تمدد عصارة المعدة، وانما تناوله بعد تناول الطعام بزمن كاف.

العودة إلى “الخضر”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد