كيف تجعل التحصين فى الماء فعالا

دجاج - بط - أوز - أغنام - ماعز - رومى - أرانب - جمال - أبقار - جاموس
Mego
Site Admin
مشاركات: 188
اشترك في: 22 أكتوبر 2013, 01:39

كيف تجعل التحصين فى الماء فعالا

مشاركةبواسطة Mego » 07 مايو 2011, 16:51

بسم الله الرحمن الرحيم

التحــصــين بمــــاء الشـــربـــــ

التحصين بماء الشرب أقل الطرق كفاءة وفعالية ومقدرة على حماية الطيور من المرض ولا ننصح بها إلا عندما لا يوجد البديل الأفضل منها.
وبرغم ذلك فهي شائعة الاستخدام وذلك لسهولة تطبيقها وقلة إجهادها ونقص تكاليفها.

وحتى نجعلها أكثر كفاءة وفاعلية يجب الانتباه والتقيد بما يلي:

أولاً:يجب أن يكون ماء الشرب المستخدم نظيفاً

غير عسر وخال من ألأملاح والنترات والميكروبات والمطهرات كالكلور وغيره، وأن تكون درجة تأينه الأيدروجيني أو الحموضة أو ألباها معتدلة (حوالي 7)

وينصح بأن يكون الماء بارداً (درجة حرارته أقل من 20م) أو يضاف له ثلج وخصوصاً في فصل الصيف.ويجب تحليله في المعمل( لكل بئر أو مصدر) مرتان على الأقل في السنة كي نعرف مدى جودته وملاءمته للدجاج ولماء اللقاح.

ثانياً: تحسب كمية الماء المطلوبة للقطيع المراد تحصينه بماء الشرب كما يلي:

الأمهات والدجاج البياض: عمر الدجاج باليوم × عدد الدجاج بالألف.

دجاج اللحم (التسمين): عمر الدجاج باليوم × عدد الدجاج بالألف × 2

فمثلاً كم كمية الماء التي يحتاجها قطيع دجاج بياض عمر 10يوم وعدده 15.000؟

الكمية هي: 10 × 15 = 150 لتر ماء.

ومثال آخر، دجاج لحم عمره 14 يوم وعدد 10 ألف كتكوت؟

كمية الماء المطلوبة له هي: 14 × 10 × 2 = 280 لتر.

أما كمية الماء اللازمة لتحصين قطعان الدجاج التي تزيد أعمارها عن شهر فيمكن أن تقدر بـ 30-40 لتر لكل 1000 دجاجة.

وبعد حساب كمية الماء المطلوبة للتحصين للعنبر وحساب عدد المساقى اللازمة للتحصين نقسم كمية الماء( لتر ) على عدد المساقى كي نعلم كم كمية الماء التي يجب أن تسكب أو تملئ في كل مسقى. فمثلا:

كمية الماء المطلوبة هي 150 لتر
وعدد المساقى المطلوبة 150 مسقى
فيكون المطلوب هو 1 لتر لكل مسقى و هكذا ......

و طبعاً يجب توفير مقياس للماء ( لترات ) في كل مزرعة حتى يتم بواسطته سكب الماء المطلوب في كل مسقى. وينصح بزيادة الماء أثناء الحر وارتفاع درجة الحرارة.

ثالثاً: عدد المساقى اللازمة للتحصين

يجب حساب عدد المساقى المستديرة (المقلوبة ) العادية اللازمة للتحصين وذلك تبعاً لعدد الكتاكيت المراد تحصينها في العنبر. وحيث سعة و قطر المسقى تختلف من مزرعة إلى أخرى لابد من حساب قطر (دائرة) المسقى المستخدمة سواء كانت يدوية أوأوتوماتيكية وذلك بقياس قطرها ونضربه بعدد 3.14 فمثلاً إذا كان قطر المشربية هو 20 سم فيكون محيطها هو20 x3.14=68 سم وهكذا.....

ثم نحسب كم كتكوت يمكن أن يشرب من هذه المسقى وذلك تبعا ًلعمر الكتاكيت حيث يحتاج الكتكوت بالأسبوع الأول من عمره إلى 0.5سم والأسبوع (2-4) 1سم والأسبوع (5-8) 1.5سم والأسبوع (9-15) إلى 2.5سم والأسبوع (16-20) 3سم والدجاج البياض أثناء البيض 3سم وأمهات دجاج اللحم 6سم.

فالمسقى التي قطرها 68سم تكفي إلى 134 كتكوت في الأسبوع الأول وإلى 68 كتكوت في الأسبوع (2-4) وإلى 45 كتكوت في الأسبوع الخامس وهكذا. عموماً المسقى المستديرة تكفي حوالي 75 طائر, أما الحلمة ( نظام الحلمات ) فحلمة لكل 10 كتاكيت كحد أاقصى و يفضل 6 كتاكيت\حلمة.

رابعاً: يضاف الحليب الخالي الدسم (منزوع الدسم) بمعدل 2.5 –4 جرام لكل لتر من الماء المطلوب.
ويذاب الحليب في الماء قبل حل اللقاح به بمدة ربع ساعة أو أكثر حيث أن الحليب منزوع الدسم يحمي اللقاح من تأثير بقايا المطهرات إن وجدت والشوائب المعدنية وكذلك يعادل درجة التأين الأيدروجيني للماء وبالتالي يزيد كفاءة التحصين.

خامساًً:تفتح زجاجات اللقاح بين الماء وتحت سطحه ويقلب جيداً للتأكد من تمام الذوبان والتجانس
بعد حساب كمية (زجاجات) اللقاح المطلوبة للقطيع مضافاً لها 10% زيادة من اللقاح، فمثلاً إذا كان عدد الكتاكيت 13.000 كتكوت 15.000 جرعة من اللقاح.

إذا كانت المزرعة مكونة من أكثر من عنبر واحد ( مثلاً 3 أو5 عنابر) فيجب تحديد كمية اللقاح (الزجاجات) اللازمة لكل عنبر لوحده وحلها في العنبر نفسه.

ويمنع حل اللقاح لجميع العنابر معاً ثم تقسيمه عليهم. ونذكر بأن جميع المعدات اللازمة لكل اللقاح (أوالجردل والبرميل والمشارب ) كلها يجب أن تكون نظيفة تماماً وخالية من آثار أي مطهر.

سادساًً:ينصح بالتحصين في الصباح وقبل ارتفاع حرارة الجو

وكذا إقبال الدجاج على تناول العلف وشرب اللقاح بأسرع وقت ممكن في بداية النشاط اليومي. ويمنع التحصين بعد الظهر أو في المساء حيث أكل وشرب الدجاج كفايته اليومية. ويجب تعطيش الدجاج لمدة ساعتين في الصيف وثلاثة في الشتاء قبل تقديم اللقاح له حتى يأخذ كل كتكوت جرعته المخصصة من اللقاح، ويشرب اللقاح خلال 1-2 ساعة من تقديمه للطيور. وكلما زادت فترة شرب واستهلاك اللقاح عن ساعتين كلما نقصت كفاءته وضعفت مقدرته.

سابعاً:يجب تنبيه وتحريك الكتاكيت لشرب اللقاح

بأن يمر المربي بينها عدة مرات ويحركها ويحثها على شرب اللقاح.


ثامناًً:يمكن اختبار كفاءة التحصين

ومعرفة عدد ونسبة الكتاكيت التي شربت اللقاح وذلك بإضافة مادة ملونة خاصة باللقاح (مثل حبوب ملونة اسمها Highlight Marker Dye Tablets من شركة فورت دودج) تضاف إلى ماء اللقاح (حبة واحدة إلى 12 لتر ماء) فتصبغه باللون الأزرق (طبعاً لا تضر اللقاح ولا الكتاكيت).

فعندما تشرب الكتاكيت اللقاح الملون يظهر على منقارها اللون الأزرق ونقوم بعد انتهاء عملية التحصين وشرب اللقاح بفحص عينات عشوائية من الكتاكيت من عدة أماكن من العنبر ونعد الكتاكيت التي لم تشرب اللقاح (لا لون أزرق على منقارها) ونحسب نسبتها وبالتالي نحدد نسبة الكتاكيت التي شربت التحصين (مثلاً 70% شرب و 30% لم يشرب) ونقرر على ضوء ذلك كفاءة عملية التحصين.

فإذا نقصت النسبة التي شربت التحصين عن 90% ننصح بإعادة التحصين فوراً (بعد انتهاء اللقاح) كي نضمن أن الكتاكيت التي لم تشرب من المرة الأولى قد شربت (تم تحصينها في المرة الثانية.

وينصح البعض بإعطاء جرعتين متتاليتين من اللقاح في نفس اليوم على أن تكون الثانية بعد الأولى مباشرة كي تحقق نفس الغرض لضمان شرب جميع الكتاكيت جرعتها من اللقاح. وقد حققت هذه الطريقة (جرعتين متتاليتين في نفس اليوم) نتائج جيدة في مكافحة مرض جمبورو ومرض النيوكاسل في الدجاج.


تاسعاًً:لا يستطاع استخدام طريقة التحصين بماء الشرب في اليوم الأول من عمر الكتاكيت

لأنها دائماً لا تشرب كميات كافية حقيقية من الماء وبالتالي قد تخلق اختلافات كبيرة في المناعة بين أفراد القطيع.

عاشراً:اللقاحات المستخدمة بهذه الطريقة هي لقاح الارتعاش الوبائي ومرض جمبورو الكوكسيديا والسالمونيلا

ويمكن استخدام، ولكنها أقل كفاءة من الرش، للقاحات النيوكاسل والتهاب القصبات المعدي وبعض لقاحات التهاب الأنف والحنجرة. وطبعاً رد فعل هذه اللقاحات يكون أقل من طريقة الرش.

حادي عشر:يجب عدم تعرض محلول اللقاح إلى أشعة الشمس المباشرة

أي في المساقى الموزعة في العنبر والتي قد تصل أشعة الشمس إلى بعضها عند فتح الستائر حيث تتلف ميكروب اللقاح.

وأن يكون الماء والمساقى أيضاً خالية من آثار أي مطهر ربما غسلت به المشارب قبل توزيع محلول اللقاح، وأن تكون المساقى وأوعية حل اللقاح (البراميل والخزانات) نظيفة تماماً.

وأخيراً نكرر ونؤكد عند التحصين بماء الشرب على خمسة عوامل لازمة لنجاح التلقيح هي:


جودة ماء الشرب المستخدم للتحصين.

كفاءة ونظافة المعدات المستخدمة جميعها.

مساحة الشرب اللازمة لكل كتكوت (المساقى الكافية).
جودة اللقاح المستخدم.

سلامة التعامل مع اللقاح (نقله, حله, تجهيزه, توزيعه)

تشــــــــــــــــرب الكتــاكيت اللقاح المحلول في الماء

العودة إلى “قسم الإنتاج الحيوانى”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار